منوعات

ما بين التلفاز والتكنولوجيا

أصبح التلفاز من الأمور التي لا يُستغنى عنها في الوقت الحالي. حيث أصبحت القنوات الفضائية تأخذ شكلاً وأهميةً كبيرة في العصر الحالي، لاسيما في الوطن العربي. لا يوجد منزل عربي حالياً لا يخلو من وجود التلفاز، ولا توجد أريكة لا تخلو من تجمع العائلة عليها لمشاهدة التلفاز. ولكن، كثير منا يرجع الفضل إلى التلفاز وليس إلى القنوات الفضائية الموجودة والتي نشاهدها عبر شاشة التلفاز. الجدير بالذكر أن التلفاز كاختراع لا يوجد له أي أهمية أو تأثير بدون وجود القنوات أو المحطات الفضائية التي تُعرض من خلالها البرامج والمسلسلات التي تُمتعنا دائماً. على الصعيد الآخر، لا توجد الكثير من المعلومات التي توضح كيف ظهرت لنا القنوات الفضائية وكيف تطور مفهوم الرفاهية والاستمتاع لدى العائلات العربية. ليس هذا فقط، بل أيضاً لا توجد الكثير من المعلومات التي تُسلط الضوء على الكيفية التي بها تؤثر المحطات الفضائية على سلوك الأفراد في المجتمع. كُل هذا وأكثر سنقوم بمناقشته في هذا المقال.

 

القنوات الفضائية

مرحلة ظهور القنوات الفضائية

منذ ظهور التلفاز للنور وقد اعتمد على إذاعة ثلاث قنوات في البداية فقط، ثم تطور الأمر إلى أن أصبح يُقبل على إذاعة ست قنوات فقط. سُميت هذه القنوات فيما قبل بالقنوات الأرضية. عُرفت القنوات الأرضية على أنها هذه القنوات التي تقوم بإذاعة المواضيع التي تهم الرأي العام والأفلام والمسلسلات وغيرها من البرامج الترفيهية بالاعتماد على اللغة الأم للبلد التي يتم الإذاعة فيها. في هذه الأثناء، كان الاعتماد الكُلي في استياق المعلومات أو التعرف على المجريات الخارجية أو معرفة ما سوف يتم في المجالات المتنوعة يتم فقط من خلال هذه القنوات الأرضية حيث لم يكن هناك أي سبيل أو مصدر آخر للمعلومات. على الصعيد الآخر، بدأت عمليات تطوير مثل هذه القنوات وأصبح هُناك الكثير من المستثمرين الذين يودون أن يقوموا بإنتاج القنوات الفضائية الخاصة بهم. وبالفعل، بالتزامن مع اقتراحات دخول المستثمرين في تعاقدات مع القنوات الأرضية التابعة للحكومة، ظهر ما يسمى بالقمر الفضائي أو فيما يُعرف بالعامية "الدِش". يعتبر القمر الصناعي أحدث اختراعات التسعينيات حيث سمح للأشخاص أن يكونوا على إطلاع بقنوات فضائية مُتعددة وغير محدودة من جميع بلاد العالم سواء العربية منها أو الغربية. بلغ ثمن القمر الفضائي في بداية التسعينيات حوالي 20 ألف جنيه حيث كان يتساوى في التكلفة مع ثمن شراء منزل خاص. في هذه الأحوال، لم يكن من السهل الحصول عليه بالنسبة للمواطن البسيط ولكن مع مرور الوقت، أصبحت تكلفته في متناول الجميع بل وأصبح لا يخلو منزل منه.

 

بداية العولمة

يُعتَقد أن العولمة بدأت ببداية التكنولوجيا في العصر الحديث، حيث بدأ العالم في التواصل مع بعضه البعض من خلال هذا الإنجاز العظيم الذي يسمى بالإنترنت الذي يتم استخدامه من خلال الأجهزة الذكية. هذا الاعتقاد به شيئاً ما من التقليل من أهمية ودور القنوات الفضائية والقمر الصناعي الفضائي من وضع حجر الأساس للعولمة. حيث كان كُل بلد يعتمد فقط على القنوات الأرضية، فكان كُل بلد أشبه نوعاً ما بجزيرة منعزلة. ولكن، مع القمر الصناعي واستطاعة البلاد لمتابعة ومشاهدة القنوات المُختلفة من البلاد المختلفة، أصبح الانفتاح أمراً واقعياً وهو بالضبط ما نسميه بالعولمة والتي تتلخص في انفتاح البلاد على بعضها البعض بدون حواجز. لذلك، على الرغم من أن التكنولوجيا هي تتويج العولمة كسمة العصر الحديث، إلا أن القمر الصناعي الفضائي هو بداية هذا العصر المُذهل.

 

الاستخدامات المُتعددة

للقمر الصناعي الفضائي العديد من الاستخدامات التي تستخدمها الدول والحكومات بهدف المعرفة العامة والمتخصصة في شتى المجالات وهو ما لا يهم المواطن العادي بشكل مباشر. ما يهم المواطن العادي على نحو مباشر وصريح، هو كيف للقمر الصناعي أن يمده بالكثير من المعلومات الهامة من خلال القنوات المُتعددة. قد تتسأل عزيزي القارئ في احتياج المواطنين والأفراد إلى مشاهدة مثل هذه القنوات الفضائية في وجود شبكة الإنترنت المتسعة التي بها عدد هائل من المعلومات. وإن كان هذا التساؤل صحيح بالفعل، إلا أننا اختبرنا في وجود الأزمات والصعاب كيف يتوجه الأشخاص إلى معرفة المعلومات الموثوق منها من خلال القنوات الفضائية وليس من خلال شبكة الإنترنت. يرجع السبب في هذا هو أن شبكة الإنترنت تتيح للجميع التحدث والتكلم بحرية بغض النظر عن صحة المعلومات وهو ما استعدى أن يتوجه الجميع إلى القنوات التي ستحاسب إذا ما نشرت معلومات غير صحيحة.

على الصعيد الآخر، قدمت القنوات الفضائية كم هائل من المتعة والإثارة للمواطنين من خلال البرامج الترفيهية وبرامج النجوم وغيرها. وإن كانت هذه الميزة أصبحت لا تضاهي شيء بالمقارنة بما تقدمه لنا منصات الألعاب عبر الإنترنت. فمن خلال زيارة الموقع التالي Arabic-casinos.org تستطيع بسهولة شديدة أن تحصل على أكبر تشكيلة من الألعاب في العالم. حيث يقدم موقع Arabic-casinos.org فئات ومجموعات متنوعة من ألعاب الكازينو التي أصبحت هي الرائد الحصري للألعاب الترفيهية عبر الإنترنت. يتميز الموقع بالاحترافية عالية المستوى في تقديم الألعاب من خلال أحدث المنصات التكنولوجية مما تضمن تجربة ترفيهية استثنائية على نحو غير مسبوق. ليس هذا فقط، بل يضمن لك الموقع أن تصلك الأرباح في غضون أيام بسيطة على حسابك مما يوفر لك ميزة الربح والمتعة في آن واحد.

انضم الآن إلى طاولات اللعب واحصل على عرض مُجزي!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
يسعدنا الإجابة علي جميع استفساراتكم علي مدار الساعة.